بريجستون الشرق الأوسط وأفريقيا

Environment

البيئة

Environment

الأنشطة

نشاط موظفي بريجستون المتطوعين بالشرق الأوسط وأفريقيا – فعالية تنظيف واستكشاف أشجار المانغروف بأم القيوين 2016

في 26 فبراير 2016، شارك 29 متطوعا من موظفي بريجستون بالشرق الأوسط وأفريقيا وأفراد أسرهم بفعالية نشاط العاملين التطوعي تنظيف واستكشاف أشجار المانغروف بأم القيوين، الإمارات العربية المتحدة.

وقد نُظم هذا النشاط بالاشتراك مع جمعية الإمارات للحياة الفطرية لإعطاء المشاركين فرصة للمساهمة في استدامة البيئة وخلق الوعي فيما يخص حفظ واستدامة البيئة.

بدأت الجولة البيئية برحلة ممتعة على متن عوامة لزيارة جزر المانغروف الجميلة بأم القيوين. ووفر الطابق العلوي بالمركب مناظر رائعة لجزر المانغروف وطيور الفلامينجو (النحام الوردي) التي ترتاد الشواطئ. فبمجرد وصول المتطوعين للجزر أتيحت لهم فرصة لعرض أهمية أشجار المانغروف في المنطقة وأهمية الحفاظ عليها. كما تعرف الموظفون على الدور الذي تلعبه غابات المانغروف في حماية الشواطئ من الفيضانات والأمواج والرياح المدمرة فضلاً عن الدور الحاسم الذي تلعبه في الحفاظ على نوعية وصفاء المياه، وتوفير السكن للمخلوقات التي تعيش تحت وفوق مستوى سطح الماء.

واختتمت الرحلة البيئية فعالياتها بنشاط تنظيف لمنطقة المانغروف وأسفرت جهود جميع المتطوعين الحماسية في تنظيف قمامة يقترب وزنها من 130 كيلو جرام.

وقد حققت الفعالية أهدافها المتمثلة في التثقيف ونشر الوعي حول البيئة بالإضافة لإظهارها لكيفية العمل الجماعية وأن الاهتمام بالبيئة يمكن أن يحدث فارقاً كبيراً!

تستمر بريجستون في دعمها لجمعية الإمارات للحياة الفطرية عن طريق شراء باقة تبني سلحفاة رمزية

تستمر بريجستون في دعمها لعمل جمعية الإمارات للحياة الفطرية في المحافظة على البيئة البحرية من خلال شراء باقة تبني سلحفاة رمزية

تساعد بريجستون بالشرق الأوسط وأفريقيا من خلال شراء باقة تبني رمزية برنامج حماية البيئة البحرية EWS-WWF في تحقيق رسالته المتمثلة في فهم المزيد عن مسارات الهجرة وأراضي التغذية المهمة التي تستخدمها السلاحف الخضراء المهددة بالانقراض في المنطقة، ويسلط هذا الأمر بدوره الضوء على الترابط بين الخليج العربي وعلى الطريقة الفضلى لحفظ ولحماية نظامنا البيئي البحري المشترك.

وزعت باقات السلاحف على موظفين بريجستون . تشتمل كل باقة تبني سلحفاة على لعبة سلحفاة لينة قابلة للمعانقة تُسمى نادية، وملصقات، و بطاقة صور فوتوغرافية مع معلومات تتعلق بالسلاحف وشهادة تبني.

يرجى زيارة uae.panda.org أو البريد الإلكتروني info@ewswwf.ae لمزيد من المعلومات حول برنامج EWS-WWF وباقة تبني السلاحف.

دعم بريجستون لمشروع حماية السلاحف البحرية

دعم بريجستون لمشروع حماية السلاحف البحرية

في عام 2011، كفلت بريجستون اثنين من سلاحف منقار الصقر (المسمى "Otohime" و " Journey") كجزء من مشروع حماية السلاحف البحرية التي تقوده جمعية الإمارات للحياة الفطرية بالتعاون مع الصندوق العالمي للطبيعة (EWS-WWF). قام الباحثون ب EWS-WW بتعليم 75 سلحفاة منقار الصقر بين عامي 2010 و2012 والتي تم تصنيفها بقائمة الأحياء المهددة بالانقراض من قبل الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة للوصول إلى فهم أفضل لاحتياجات هذه المخلوقات وللمساعدة في تحديد مناطق تعشيشها والبحث عن طعامها والذي يعتبر أحد مفاتيح نجاتها في المستقبل. تم رصد أنماط هجرة هذه السلاحف في جميع أنحاء مياه الخليج وبحر عمان ويمكن الاطلاع على نتائج المشروع بأكمله على uae.panda.org/turtles.

دعم بريجستون لأبحاث كاميرات التصوير الخفية والتعليم للمحمية الجبلية بوادي الوريعة

تفخر بريجستون بالتعاون مع جمعية الإمارات للحياة الفطرية بالشراكة مع الصندوق العالمي للطبيعة (EWS-WWF) برعاية وادي الوريعة في الفجيرة بدولة الإمارات العربية المتحدة. نظراً لإدراك بريجستون لأهمية التنوع البيولوجي والاستقرار البيئي فإنها تهدف للمساعدة في رفع مستوى الوعي بمنطقة المحمية الجبلية وأهميتها لتراث دولة الإمارات العربية المتحدة الطبيعي. ومن المعروف إيواء وادي الوريعة لموائل وأنواع متنوعة نادرة ومهددة بالانقراض والتي تسكن المناطق الجبلية والمياه العذبة. والتي توفر بدورها فرصًا للحياة وإعادة إحياء سبل العيش المحلية التي تقع ضمن تصنيف المناطق البيئية العالمية للصندوق العالمي للطبيعة من ضمن 200 منطقة بيئية متكونة من المرتفعات العربية والأدغال.

وقد سمحت رعاية بريجستون لمشروع وادي الوريعة بشراء كاميرات عالية التكنولوجيا والتي سمحت بإلقاء نظرة على الوادي وتنوعه البيولوجي الغني.

من يونيو 2010 إلى فبراير 2011، تم تسجيل مجموعه 1905 يوما من التسجيلات مع أكثر من 5000 صورة بواسطة كاميرات وضعت في تسعة مواقع بالوادي. سجلت كاميرات التصوير الخفية نجاحات خلال البحث الجاري داخل أول محمية جبلية بالبلاد حيث تم أخذ العديد من الصور للوشق، والثعلب الأحمر، وثعلب بلانفورد، وقط غوردون البري (القط العربي)، والطهر العربي، وقنفذ براندت، وعدة أنواع من الطيور (مثل الحجل الرملي، والطائر المغرد، وأبلق هيومي) مما أضاف قيمة كبيرة لنتائج هذا المشروع.

قامت بريجستون برعاية أربع رحلات مدرسية ميدانية تعليمية "إلى منطقة المحمية الجبلية مع الدعم الكامل من EWS-WWF (جمعية الإمارات للحياة الفطرية والصندوق العالمي للحياة البرية) والحكومة المحلية بالفجيرة. شجعت أنشطة المساعدة التعليمية عقول وقلوب الشباب من الأجيال القادمة على المساعدة في إنقاذ وحماية البيئة من خلال تعليمهم التاريخ الجغرافي والحياة البرية الخاص بالمنطقة.

في مايو 2011، تم تكريم بريجستون لدعمها حماية المنطقة الجبلية بوادي الوريعة في الفجيرة، بالإمارات العربية المتحدة. تم تسليم هذا التكريم خلال "اتفاقية رامسار في غرب آسيا، والتي حضرها سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة، ومعالي الدكتور راشد بن فهد وزير البيئة والمياه، وسعادة المهندس محمد سيف الأفخم مدير بلدية الفجيرة.